السعودية تعيد كتابة تاريخ الـ فورمولا 1 مع سباق جدة

2021, Hamilton, Jeddah, Max Verstappen, Mercedes-AMG Petronas, Red bull, Saudi Arabian GP -

السعودية تعيد كتابة تاريخ الـ فورمولا 1 مع سباق جدة

تدخل استعدادات المملكة العربية السعودية مرحلتها الأخيرة لاستضافة أحد سباقات موسم 2021 من بطولة العالم للفورمولا 1، وحتى قبل وصول أية سيارة فورمولا 1 إلى المملكة، فإن حلبة كورنيش جدة تثبت أنها ستكون ‘تحفة فنية’ للترحيب بالفئة الملكة لرياضة المحركات بأفضل طريقة ممكنة.

جائزة السعودية الكبرى للفورمولا 1؛ هذا الاسم تردد منذ عدة أعوامٍ الآن، كانت هناك العديد من الشائعات والتقارير حول رغبة المملكة بالتواجد في الفورمولا 1، وليتأكد ذلك مع الإعلان عن مشروع ‘القدية’ لبناء مدينة ترفيهية من ضمنها حلبة من الدرجة الأولى ستكون جاهزةً خلال السنوات المقبلة لاستقبال الفورمولا 1. إلا أنه كانت هناك رغبة كبيرة لتسريع وتيرة انضمام السعودية إلى روزنامة الفورمولا 1، ولهذا السبب أُعلن أواخر العام الماضي أنه سيتم بناء حلبة شوارع في مدينة جدة، على شواطئ البحر الأحمر، لضمان تواجد المملكة العربية السعودية كإحدى جولات موسم 2021 على الفور، وبحيث تستمر جدة باستضافة الفورمولا 1 لحين الانتهاء من العمل على مدينة القدية. يكفينا تلك المعلومات لمعرفة مدى جدية المملكة العربية السعودية، التي تسعى لأن تكون موطن رياضة السيارات في الشرق الأوسط، حيث بدأ ذلك من خلال تنظيم سباقات الفورمولا إي، وأيضاً تنظيم رالي داكار العريق، والآن أتت الخطوة المقبلة ممثلةً بالفورمولا 1.

يأتي ذلك ضمن مخططات المملكة العربية السعودية، ورؤية 2030، والهدف منها التخلص من الاعتماد على النفط كمصدر أساسي للدخل في المملكة، وذلك من خلال العديد من المشاريع الاقتصادية والتنموية، ومن ضمنها الفورمولا 1 التي لا تعتبر مجرد نشاط أو حدث ترفيهي ورياضي، وإنما سيكون لديه تبعات وتأثيرات إيجابية هائلة على اقتصاد المملكة.

ورغم أن حلبة كورنيش جدة قد تكون مجرد ‘حل مؤقت’ إن صح التعبير، لحين إكمال استعدادات المملكة في مدينة القدية، إلا أن المنظمين أثبتوا جديتهم، ونيتهم التألق ودخول التاريخ، مع حلبةٍ مميزةٍ بكافة جوانبها. بدايةً، يجري العمل على بناء هذه الحلبة بتوقيتٍ قياسي. بحلول موعد إقامة السباق في حلبة كورنيش جدة، سيكون قد مضى حوالي 12 شهرًا فقط على إعلان دخول المملكة العربية السعودية عالم الفورمولا 1. بعد ذلك، عَمِلَ المنظمون على تصميم الحلبة، وضع مخططات البنية التحتية، ومن ثم المباشرة بعملية البناء، التي سيتم إكمالها خلال فترة زمنية قياسية. لربما رأينا، جميعاً، بعض التقارير على وسائل التواصل الاجتماعي بأن هذه الحلبة لن تكون جاهزةً بالموعد المحدد، ولكنها مجرد محاولات – فاشلة بالتأكيد – لتثبيط العزائم، حيث من المؤكد أن حلبة كورنيش جدة، بكافة تجهيزاتها المميزة والتي تعتبر تحفةً فنيةً، ستكون جاهزة بحلول موعد جائزة السعودية الكبرى للفورمولا 1.

تفقدوا تشكيلة رائعة من بولويات فرق الفورمولا 1 عبر الضغط هنا!

ستكون هذه الحلبة فريدةً من نوعها، هي مصنّفة كحلبة شوارع، وستكون حلبة الشوارع الأسرع في روزنامة البطولة الحالية، والأطول أيضاً مع 27 منعطفًا. لن تكون منعطفاتها سهلةً أيضاً، إذ أن هناك مزيجًا من مختلف أنواع المنعطفات، ما سيجعل إيجاد معايير الضبط المثالية صعبًا جدًا، ومن ضمنها المنعطف الذي ينتظره الجميع: المنعطف 13، الذي سيكون مائلًا لزيادة فرص التجاوزات ومنح السائقين فرص اتباع مسارات تسابق مختلفة، وكل ذلك لزيادة الحماس والإثارة خلال السباقات! كما أن متوسط سرعة سيارات الفورمولا 1 حلبة كورنيش جدة سيصل إلى 252 كلم / ساعة، أو هذه هي التوقعات على الأقل، ما سيجعلها أسرع حلبة شوارع في الفورمولا 1، ما يعني مواجهة السائقين لمزيدٍ من التحديات: حيث لا مجال للراحة، ولا مجال لارتكاب الأخطاء وإلا ستكون الحواجز المعدنية حاضرةً لمعاقبة السائقين.

سيكون من شبه المستحيل معرفة لمن تكون الأفضلية في هذه الحلبة، بين مرسيدس وريد بُل على وجه الخصوص في هذه المعركة الرائعة على ألقاب الموسم الحالي، نظرًا لأن حلبة كورنيش جدة لديها منعطفات بمختلف الخصائص، إضافةً إلى العديد من الخطوط المستقيمة الطويلة. نظريًا، قد تكون الأفضلية لـريد بُل، لأن لديهم السيارة الأكثر اكتمالًا، ولكن فريق مرسيدس لا يستهان به، ومن الواضح أنه تمكن من إيجاد حلول جذرية في ما يتعلق بمعايير ضبط سيارته واستخلاص أقصى قدراتها بغض النظر عن الحلبات.

بذل المنظمون في المملكة العربية السعودية جهودًا جبارةً للترويج لسباق الفورمولا 1، مع وصفه بـ ‘أضخم حدث رياضي تستضيفه المملكة’، ويدعون مشجعي الفورمولا 1 لشراء التذاكر لهذه الجولة ليكونوا جزءًا من كتابة التاريخ، وهو وصفٌ محق، لأن ما تسعى المملكة للقيام به هو إثبات أن منطقة الشرق الأوسط أصبحت لا تقل أهميةً، في الوقت الحالي، عن القارة الأوروبية في ما يتعلق بتواجد الفورمولا 1، وإثبات أن السباقات التي يتم تنظيمها ستكون على أعلى المستويات العالمية.

كما من الجدير بالذكر أن المملكة لا تروّج للجائزة الكبرى كحدث رياضي فقط، وإنما كانت هناك العديد من الفعاليات الاجتماعية منذ تأكيد تنظيم السباق. حيث كانت هناك مسابقة الفن، مع اختيار الفائزين الذين سيتم اعتماد تصاميمهم لرسم المساحات خارج حدود حلبة كورنيش جدة، ومن ثم تسجيل رقم قياسي جديد في غينيس للأرقام القياسية من خلال بناء أضخم مجسم سيارة فورمولا 1 من الليغو بالكامل، وبعد ذلك الإعلان عن قائمة من ألمع النجوم العالميين الذين سيقومون بإحياء حفلاتٍ موسيقية على هامش الجائزة الكبرى.

يفصلنا أقل من 50 يومٍ عن جائزة السعودية الكبرى للفورمولا 1. من المؤكد أن الجميع ينتظر ما سيحصل في مجريات هذه الجولة، وعلينا، كمتابعين عرب للفورمولا 1، الافتخار بهذه الإنجازات لمنطقتنا، ومن المؤكد أن السعودية جاهزة لدخول تاريخ الفورمولا 1 عبر بوابة حلبة كورنيش جدة...



اترك تعليقا

AR
AR