فورمولا 1 | جائزة قطر الكبرى: نقطة البداية لمشروع  مميز

2021, F1, Formula One, Hamilton, Max Verstappen, Mercedes-AMG Petronas, Qatar, Red bull -

فورمولا 1 | جائزة قطر الكبرى: نقطة البداية لمشروع مميز

أكدت بطولة العالم للفورمولا 1 مؤخراً أن حلبة لوسيل الدولية ستستضيف جائزة قطر الكبرى في موسم 2021، في روزنامةٍ شهدت عدة تعديلاتٍ في ظر استمرار تأثر العالم بأكمله بجائحة فيروس كوفيد-19. وفي حين أن ذلك التأكيد جاء بعد أشهرٍ من التوقعات بحصول ذلك، إلا أنه ترافق مع إعلانٍ ضخمٍ يؤكد مدى جدية قطر للتواجد كجزءٍ أساسي في مستقبل الفئة الملكة لرياضة المحركات.

تفقدوا تشكيلة رائعة من كنزات فرق الفورمولا 1 الرسمية عبر الضغط هنا!

كانت هناك عدة آمال، وتوقعات، بأن تعود الحياة إلى طبيعتها في موسم 2021 والتخلص من القيود التي فُرضت على العالم أجمعه، وعلى مجتمع الفورمولا 1 أيضاً، بسبب فيروس كوفيد-19. لكن، ربما، هناك جانبٌ إيجابي لكل ما يحصل من حولنا. إذ أن استمرار تعقيدات السفر إلى العديد من البلدان، خصوصاً في منطقة الشرق الأقصى في أستراليا، الصين، سنغافورة، واليابان، دفعت إدارة الفورمولا 1 إلى إجراء المزيد من التعديلات في روزنامة موسم 2021. وفي ظل ازدياد أهمية منطقة الشرق الأوسط، وسهولة السفر وشحن المعدات إليها، كان من الطبيعي تقييم إمكانية استضافة قطر لسباق فورمولا 1.

البنية التحتية جاهزة: حلبة من الدرجة الأولى، ألا وهي حلبة لوسيل الدولية، مميزة، يمكنها استضافة سباقاتٍ ليلية تحت الأضواء الكاشفة.لذلك، لم يكن إعلان الفورمولا 1 مفاجئاً بأن جائزة قطر الكبرى ستُقام في نوفمبر المقبل، وسيكون السباق رائعاً بالفعل لأن فرق البطولة ليست لديها أية معطيات عن قيادة سيارات فورمولا 1 في حلبة لوسيل، وبالتالي هي تتجه نحو المجهول مع فترة زمنية قصيرة، نسبياً، للاستعداد.

بالنظر إلى مخطط حلبة لوسيل، وبعض مقاطع الفيديو لتجارب محاكاة قيادة سيارات فورمولا 1 فيها، يمكننا ملاحظة وجود نقطة كبح وحيدة قاسية نسبياً تتبعها نقطة تسارع، ولكن بشكلٍ عام فإن الحلبة بأكملها تعتمد على الفعالية الانسيابية، نظراً لأن معظم المنعطفات متوسطة إلى عالية السرعة، مع وجود تغيير مستمر للاتجاه، وبالتالي من الضروري وجود ثبات واستقرار للقسم الخلفي للسيارة ليتمكن السائق من توجيهها بشكلٍ مثالي عبر كل منعطفٍ. كما أن الخط المستقيم الرئيسي طويل جداً في هذه الحلبة، وبطبيعة الحال سيؤدي ذلك إلى وجود العديد من الفرص للتجاوزات وصولاً إلى المنعطف الأول، وهو منعطفٌ واسع، سيتيح للسائقين اتباع مسارات مختلفة أثناء الهجوم والدفاع، شبيهٌ، إلى درجةٍ ما، بالمنعطف الأول في حلبة سوزوكا العريقة.

يمكنكم رؤية التشكيلة المميزة من أكسسوارات الفورمولا 1 والهدايا عبر الضغط هنا!

حسناً، ما الذي تعنيه استضافة حلبة لوسيل، بطول 5.380 كلم وبمنعطفاتها الـ16، بالنسبة لمعركة اللقب بين سائق فريق مرسيدس لويس هاميلتون ومنافسه في ريد بُل ماكس فيرشتابن؟ في نهاية المطاف، هذا ما يهمنا جميعاً بالتأكيد! التغييرات المستمرة للاتجاه من منعطفٍ إلى آخر، على سرعاتٍ عالية نوعاً ما، سيصب لمصلحة مرسيدس بالتأكيد، إذ أن ذلك سيؤدي إلى زيادة سهولة رفع درجة حرارة الإطارات، وهي التي كانت نقطة الضعف الأبرز لسيارة مرسيدس ‘دبليو 12’ في 2021، وبالتالي سيتمكن فريق مرسيدس من استغلال أقصى قدرات سيارته بشكلٍ أفضل، علماً ان ذلك يترافق مع التحسن الملحوظ في أداء فريق مرسيدس مؤخراً مع القدرة على إيجاد التوازن المثالي لسيارةٍ لم تكن، في المراحل المبكرة لهذا الموسم على الأقل، الأفضل. أما بالنسبة للخط المستقيم الرئيسي، فإن وحدة طاقة هوندا أثبتت تفوقها في موسم 2021، وبالتالي قد تكون هناك أفضلية لفريق ريد بُل هناك، مع إمكانية إكمال العديد من التجاوزات، ولكن فريق مرسيدس حقق تقدماً جيداً في وحدة طاقته الجديدة التي بدأ باستخدامها مؤخراً، مع وجود تكهنات من معسكر ريد بُل / هوندا حول ما يقوم به الصانع الألماني للتفوق في السرعات القصوى المسجلة على نهاية الخطوط المستقيمة، ولكن علينا ألا ننسى أن هناك بعض المخاوف حول موثوقية محركات مرسيدس مؤخراً. بطبيعة الحال، الفروقات بين ريد بُل و مرسيدس بسيطة جداً، ويمكن لأبسط الظروف أن تؤدي إلى تغير موازين القوى من فريقٍ إلى الآخر في ظل التقارب المذهل في الأداء بين ثنائي الصدارة، وهو ما يجعل هذا الموسم، الذي لا يمكن التنبؤ بمجرياته، أسطورياً بالفعل.

لكن، لنبتعد قليلاً عن موضوع استضافة قطر لسباق فورمولا 1 في 2021. كما قلنا، كان ذلك متوقعاً في نهاية المطاف. إلا أن الأمر المفاجئ كان تأكيد توقيع قطر لعقدٍ طويل الأمد مع الفورمولا 1، يضمن تواجدها في روزنامة البطولة بدءًا من 2023 ولـ 10 سنواتٍ، مع غياب قطر في 2022 بسبب استضافة كأس العالم لكرة القدم. كان ذلك هاماً للغاية بالنسبة لـ قطر، ليؤكد أن التواجد في روزنامة 2021 لم يكن مجرد حل مؤقت كما حصل مع العديد من الحلبات الأخرى في ظل تعديلات الفورمولا 1 وتعقيدات جائحة كوفيد-19، وإنما هي مجرد نقطة البداية لمشروعٍ هائل للفورمولا 1. حيث من المرجح أن تستضيف قطر سباقات الفورمولا 1 في حلبة شوارع بدءاً من 2023، في مدينة الدوحة، وبتجهيزاتٍ واستعداداتٍ، وبنية تحتية، مذهلة بالفعل.

أقل من شهرٍ يفصلنا عن انطلاق جائزة قطر الكبرى لموسم 2021، من المؤكد أننا سنستمتع بها كثيراً وستبقى، في أذهاننا، توقعات المشروع الرائع الذي تبنيه قطر لمستقبل الفورمولا 1 في السنوات المقبلة!



اترك تعليقا

AR
AR